• لن أحاور..فما هو البديل؟

    لن أحاور..فما هو البديل؟

    هل جربت مرة أن تفاجئ أحدا من الناس بالسؤال التالي: ما هو هدفك في هذه الحياة؟ الكثير من الناس سيرتبك، وسيظل مرتبكا، ولن تسمع منه إجابة على هذا السؤال حتى لو انتظرته دهرا، والبعض منهم سيرتبك أيضا، ولكنه مع ذلك سيبدأ يفكر ليأتيك بأول إجابة تخطر على باله، هذه الطائفة من الناس هي أيضا بلا أهداف، ولا تختلف عن الطائفة الأولى. أما القلة من الناس فإنها ستجيبك بشكل سريع وواضح، وذلك يعني بأنها قد رسمت أهدافا لحياتها، وبأنها تسعى...

    2015 02 19
  • شَفْرُونْ / وُودْسَايْدْ: ما أشبه اليوم بالبارحة

    شَفْرُونْ / وُودْسَايْدْ: ما أشبه اليوم بالبارحة

    2015 02 19
  • الحوار فرصة أم خدعة؟

    الحوار فرصة أم خدعة؟

    2015 02 19