زيني ولد أحمد الهادي يتحدث عن أزمة المصارف و الدورة الإقتصادية

آخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 6:56 مساءً
زيني ولد أحمد الهادي يتحدث عن أزمة المصارف و الدورة الإقتصادية

مركز الصحراء : بما أنكم أحد الخبراء الذين يراقبون الدورة لاقتصادية في البلد كيف تقيمون الاقتصاد الوطني بناء على انهيار بض المؤسسات وهل السياسة النقدية سليمة ام تشوبها شوائب ؟

النائب زيني ولد احمد الهادي: الاقتصاد الموريتاني معافى فهو من الاقتصاديات التي تسجل  معدلات نمو مضطردة منذ 2009وذالك في مناخ عالمي صعب فعلى سبيل المثال تسجل معدلات  النمو  في أوروبا والولايات المتحدة أضعف نسب النمو في  هذه السنوات الأخيرة, كما أن الاقتصاديات الشرق الأوسطية تأثرت سلبا بالربيع العربي وبالحروب  الدائرة في تلك المنطقة.  والنموالذي حققه الاقتصاد الموريتاني مصحوب بالتحكم  في معدلات التضخم وذالك بشهادة جميع المراقبين الاقتصاديين الدوليين. هذا في ما يتعلق بالشق لأول  من السؤال وبخصوص الشق الثاني المتعلق بانهيار  بعض المؤسسات يعود أساسا إلى تسييرها الداخلي وليس متعلقا بالسياسات الاقتصادية للبلد.  وفي ما يتعلق بسلامة السياسة النقدية في موريتانيا ,فهي تتسم بالحذر خاصة في ما يتعلق بتسيير احتياطي العملة الصعبة وذالك نتيجة لصعوبة الأرث الذي وجد قائما في السباق ,حيث مخزون العملة الصعبة  لا يتجاوز شهرين  في حين أن فائض العملة الصعبة حاليا يغطي أكثر من ستة أشهر من الواردات وتعتزم الحكومة في السنوات المقبلة عصرنة النظام المصرفي بإدخال سوق الأوراق المالية “وميكانيزما” حديث لاستقطاب لادخار المتوسط وإدخاله في دورة التمويلات الصغيرة .

مركز الصحراء : شهد عدد المصارف  في موريتانيا طفرة في الآونة الاخيرة؟

هل لذلك دلالة على سلامة الاقتصاد ام العكس ؟

النائب زيني ولد احمد الهادي: عموما كثرة المصارف  الوطنية وتعددها ناتج عن مستوى الادخار لان المؤسسات المصرفية مؤسسات تجارية , ذات طابع ادخاري واقتراضي اذا ارتفع مستوى لادخار ازداد الطلب على الخدمات المصرفية  يرتفع مستوى لادخار ويصاحب ذالك انشاء  مصارف جديدة أ ى وتوسيع تلك القائمة أصلا المهم إن تكون المصارف القائمة تتبع المساطر القانونية  الموضوع من طرف المشرع هذا  بالإضافة  إلى  أن زيادة عدد المصارف من شانه تسهيل ولوج المواطن للخدمات المصرفية الذي كان لا يتجاوز الستة في المئة في السابق و توفر هذه المصارف الجديدة نوعا من توسيع  هذه الخدمات واعتقد أن الطفرة المصرفية  الجديدة ستحسن من خدمات النظام المصرفي وتقريبها من المواطن الموريتاني وأرى أن كثرتها لا تعتبر مؤشرا سلبيا ٠ مركز الصحراء: صادقت جمعيتكم مؤخراً على ميزانية ألفين وخمسة عشر وقد شهدت زيادة معتبرة في ظل تراجع أسعار الحديد والمحروقات عالميا  ألا ترى أنها ميزانية دماغوجية أكثر من واقعية ؟ النائب زيني ولد احمد الهادي : الزيادة التي شهدتها  ميزانية الفين وخمسة عشر ليست بالدرجة التي توصف وانما هي زيادة بنسبة ثلاث في المئة حيث احتلت ميزانية الاستثمار فيها  نصيب الأسد فقد وصلت إلى  122مليار وتجدر الإشارة إلى أن  الاستثمار كان اقل من 30 مليار في ميزانيات ما قبل 20009 وتتسم بنود الميزانية المتعلقة بمساعدة الفئات الأقل دخلا والأكثر هشاشة ,مكانة مرموقة , حيث دعم برنامج (خطة أمل) بمبلغ يناهز عشرة في المئة  من مجموع الميزانية وذالك لتموين حوانيت أمل واقتناء لأعلاف والاستصلاحات الزراعية,  وتهتم الميزانية بصفة ملحوظة بالقطاعات المحفزة للنمو وكذالك القطاعات الاجتماعية خاصة التعليم والصحة في ظل تبني رئيس الجمهورية أن تكون سنة الفين 20015 سنة تعليمية للجميع . مركز الصحراء: يدور الحديث حاليا حول مشاكل تعيشها الشركة الوطنية للصناعة والمناجم بسبب تراجع أسعار الحديد وإقحامها في مجالات اقتصادية لا تتماشى والهدف الذي أنشئت من أجله ما صحة ذالك ؟ النائب زيني ولد احمد الهادي : الشركة الوطنية للصناعة والمناجم شركة وطنية رائدة وتحتل مركزا اقتصاديا من الدرجة الأولى, حيث تعد المشغل الثاني في البلد بعد الدولة, بواقع خمسة ألاف وظيفة وتساهم  بما يناهز ثلاثين  في المئة  من إيرادات الدولة , ولذا فان الدولة واعية لأهمية المحافظة على هذه الشركة,  بوصفها فاعلا اقتصاديا كبيرا  هذه الشركة على غرار الشركات استخراج الحديد قد تتأثر بالانخفاض الحاصل في أسعاره على السوق العالمي, لكن الوضعية ليست مأساوية بالدرجة التي يصورها البعض, حيث تبتكر الشركات حلولا لمواجهة هذه الوضعيات,  مثل التخفيض من تكاليف الإنتاج والرفع من مستوى الإنتاج والإنتاجية  مركز الصحراء: كنتم من الفريق الاقتصادي الذي اشرف على انشاء المنطقة الحرة كيف تقييمون التجربة وماهي في نظركم عوامل نجاحها وفشلها وهل التجربة آتت أكلها ؟  النائب زيني ولد احمد الهادي : المنطقة الحرة قطب اقتصادي وتنموي ذوا أهمية كبيرة, وقد أنشأت الدولة هذا القطب التنموي, الذي يتمتع  بامتيازات خاصة وواسعة للرفع من مستوى الاستثمار في البلد,  بمبادرة شخصية من رئيس الجمهورية وبمتابعته الشخصية لهاذ المشروع , حيث يترأس مجلسه الأعلى الاستراتيجي, وقد زارها مرتين وذالك دليلا على أهمية المشروع بالنسبة له,  ناهيك عن اختاره  للفريق الذي باشر لإشراف على هذا المرفأ الحساس, وقد أنجز هذا الفريق عملا جبارا في فترة لا تتجاوز ستة أشهر, حيث وضعت كل الإجراءات الاستباقية,  التي من شانها أن تمكن من انطلاقة نوعية مثل الترسانة القانونية والشباك  الموحد والمخطط  الرائسي العملي , إضافة  إلى التنظيم  الإجرائي  والإداري للمؤسسة ,وهو ما جعل البنك الدولي  يوليها  اهتماما بالغا ,حيث بادر بإنشاء خلية خاصة بالمنطقة الحرة الموريتانية داخله ,وفي فترة وجيزة صادقت المؤسسة المالية الدولية المذكورة , على تقديم دعم مالي لتمويل بعض الدراسات المستعجلة للمشاريع المنتقاة,  من المخطط  الرئاسي,  إلا أنه علينا جميعا ان نعي أن المنطقة الحرة تتزاحم مع المناطق الحرة المجاورة , ويترتب عليها أن توفر خدمات مماثلة  أو أحسن من تلك المناطق, والى فان المستثمر قد يختار تلك المناطق التي توفر مستوى أحسن من قبيل الخدمات والبنى التحتية ,مثل الموانئ في المياه العميقة,  وكذالك شبكات الطرق والمطارات والبني التحتي السياحية والفندقية, ولذا فانه يترتب  على الإدارة الحالية أن تسرع في انجاز البني التحتية اللازمة لاستقطاب المستثمرين.الدوليين. مركز الصحراء: يقول بعض الاقتصاديين أن القطاع غير المصنف يشهد إهمالا شبه متعمد من طرف الحكومة الموريتانية رغم أنه المحرك الأساسي للاقتصاد هل توافقون على ذالك ؟ النائب زيني ولد احمد الهادي: يحتل القطاع غير المصنف مرتبة لا بأس بها  في الاقتصاد الموريتاني, وذالك على غرار الدول المشابهة,  لذ فإن السلطات العمومية في موريتانيا,  تعكف دائما على سياسات وقوانين,  من شأنها تنظيم وهيكلة هذا القطاع,  فعلى سبيل المثال هناك إجراءات  في مدونة الاستثمار, تهدف إلى تشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة, وخلق إطار قانون يمكن من تفعيل هذه المؤسسات  عبر جملة من التحفيزات الجبائية وكذالك تبسيط الإجراءات الادارية المتعلقة بإنشاء الشريكات عبر الشباك الموحد لدى وزارة الاقتصاد والتنمية, بالإضافة إلى تبسيط  الآجال القانونية اللازمة لإنشاء هذه  الشركات .  مركز الصحراء: الخبير الاقتصادي والنائب البرلماني زيني ولد احمد الهادي شكرا جزيلا لكم

رابط مختصر
2015-02-20T21:34:27+00:00
2017-05-18T18:56:10+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

admin