جدل التشيع في موريتانيا يعود للواجهة إثر احتفال بعاشوراء على الطريقة الشيعية

آخر تحديث : الأحد 8 أكتوبر 2017 - 11:14 مساءً
جدل التشيع في موريتانيا يعود للواجهة إثر احتفال بعاشوراء على الطريقة الشيعية

أثار تخليد ذكرى عاشوراء من طرف عدد من ما بات يعرف بـ”الشيعة الموريتانيين” في العاصمة نواكشوط، حفيظة عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في موريتانيا.

وعلق عدد من المدونين على صور تم نشرها من داخل إحدى “الحسينيات” في العاصمة بالقول إن تخليد ذكرى عاشوراء في موريتانيا (يعتبر خرقا خطيرا للمذهبي السني المالكي للدولة والمجتمع)، حسب وصفهم.

وعبر عدد آخر من المدونين عن رفضهم لمثل هذا النوع من المظاهر داخل موريتانيا، مطالبين السلطات الموريتانية باتخاذ إجراءات عاجلة “لوقف المد الشيعي داخل المجتمع”.

من جهتهم علق بعض المدونين على الصور التي تم نشرها بالقول إنها تدخل في إطار حرية المعتقدات الدينية، ولا تشمل أي خطر على “سنية المجتمع”.

ولم يصدر لحد الساعة أي تعليق من طرف السلطات الموريتانية عل الموضوع، الذي سبق وأثار جدلا واسعا خلال الفترة الماضية.

ويعتبر إمام المسجد الجامع في موريتانيا أحمدو ولد امرابط ولد حبيب الرحمن من أبزر الداعين لمواجهة المد الشيعي في موريتانيا، وسبق أن دعا في عدة مناسبات سابقة بحضور الرئيس الموريتاني إلى مواجهة هذا الموضوع بجدية وحزم.

وكرر ولد حبيب الرحمن خلال خطب الأعياد التي يحضرها رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز الدعوة إلى مواجهة المد الشيعي في موريتانيا، مؤكدا أنه بدأ يخترق المجتمع الموريتاني السني بشكل لافت.

رابط مختصر
2017-10-08T23:14:50+00:00
2017-10-08T23:14:50+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مؤسسة المصداقية للإعلام الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

admin2