تعليقا على حرب الفساد في موريتانيا “تدوينة”

آخر تحديث : الأربعاء 1 نوفمبر 2017 - 7:21 مساءً
تعليقا على حرب الفساد في موريتانيا “تدوينة”

إذا كان استدعاء مدير الشركة الوطنية لصيانة الطرق، ومديرين سابقين للشركة الوطنية للإيراد والتصدير، من قبل الشرطة ناجما عن شبه فساد، فالأمر مبشر ويستحق التنويه.

فلقد تحدث الإعلام كثيرا عن أشياء كثيرة يندى لها الجبين؛ آن للقضاء أن يتحرك بعدها.

سلسلة التحقيقات اللاسعة اللاذعة في هاوية سونمكس التي نشرها موقع الأخبار إينفو والتي سيكون آخرها -حسب الموقع- اليوم الأربعاء فاتح نفمبر 2017 سنّة حسنة لصحافتنا وبلدنا وتنميته.

رسالة موقع الأخبار إينفو وغيرها تجعل منه عونا للدولة والشعب في كشف الفساد الإداري والمالي الذي يقضي على الأحلام ويئد الآمال في قيام نهضة.

نحن قوم يسرق كبراؤنا فلا نقشعر لغناهم الجديد، ويسرق صغراؤنا فنقيم الدنيا ولا نقعدها؛ هذه حالنا شئنا أم أبينا.

صدقت فينا النبوءات وتحدث عنا الوحي فليكن منا رجل رشيد.

إن من أشد الوقاحة فصاحة في موريتانيا أن يتم تعيينك آمرا بالصرف حافيا عاريا؛ فتشتري الشقق وتقيم الولائم وتركب الفاحش من رباعيات الدفع وتكمم الأفواه في زمن وجيز.

ليتنا فهمنا أن الذي سرقوا كان ليكون مدرسة أو صيانة مستشفى أو سدا لعش طير على طريق وطني يتّم وأيّم ورمّل.

القاضي والصحفي والشرطي والمدون هم المتاريس التي نستند عليها في كبح جموح ألئك الفقراء المهاجرين أكلة المال العام.

لكم أحتقرهم حين يحدثونني من عليائهم المصطنعة، ولكم أشفق عليهم حين يملكون مالم يكسبوا ولم يكتسبوا.

وليت إعلامنا وقضاءنا علم أن المعركة هي ضد وباء وليست ضد أشخاص.

المنظومة القيمية : اللي اتولّ شي ظاگو؛ وخيركم خيركم لأهله، ودرهمك يرحمك، وغيرها من الأمثال التليدة والدخيلة تم تطويعها واستنباتها وإفراغها من دلالتها.

حلف التجارة والسياسة هو أخطر زواج في الكون على المنظومة القيمية، والمتهم بريء مالم تثبت إدانته؛ فحذاري من ذر الرماد في العيون وأوقفوا النزيف في وقته ومن مصدره قبل فوات الأوان.

رابط مختصر
2017-11-01T19:21:12+00:00
2017-11-01T19:21:12+00:00
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مؤسسة المصداقية للإعلام الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

admin2